الكاتب الكبير : ممدوح عدوان

اذهب الى الأسفل

الكاتب الكبير : ممدوح عدوان

مُساهمة  reem في الإثنين فبراير 02, 2009 8:18 pm

على غير جرح معتق، يتقلب هذا الشاعر العربي السوري، المولود في عز الحرب عام 1941 في قيرون (مصياف)، تلقى تعليمه في مصياف، وتخرج في جامعة دمشق حاملاً الإجازة في اللغة الانكليزية، عمل في الصحافة الأدبية، وبث له التلفزيون العربي السوري عدداً من المسلسلات والسهرات التلفزيونية ويخرج من العربية الأم ولسان كتاباته إلى الأدب الإنكليزي دارساً ومدرساً فيجول في كل أمصار الثقافة وأصقاع الشعر والصحافة والإعلام والمسرح والتعريب (الترجمة) وعلى غرار كل الحالمين الكبار، الموسوعيين الظامئين إلى الكل، بعد هذا اللاشيء الذي استغفلنا منذ سقوط بغداد سنة 1258 حتى سقوط القدس سنة 1948.


نقل إلى العربية "سد هارتا" لهيرمان هسة، ومذكرات كازنتزاكي 81-1982، وفي الرواية ابتكر واحدة سنة 1970، موسومة بعنوان مفرد "الأبتر".


وأطول من التعريب كانت رحلته في الكتابة للمسرح العربي الناشيء من فراغ النصوص إلى تجاوب النفوس مع المحكي والتمثيل وفي هذا المضمار امتدت رحلة ممدوح عدوان ما بين 1967 "المخاض" و 1971 "زنوبيا تندحر غداً" دون أن ننسى ما بين هذين الموعدين "تلويحة الأيدي المتعبة" و "محاكمة الرجل الذي لم يحارب" (1970)، و "ليل العبيد" (1977) وأخيراً "هاملت يستيقظ متأخراً" 1979.


إلا أن الشهرة قدمته شاعراً حفياً، متأنقاً بجراحه متألقاً بالهموم القومية والإنسانية التي تراوده ويراودها. عضواً في اتحاد الكتاب العرب منبرياً في مهرجانات الشعر كأنه فارس جديد من فرسان الصولات الشعرية العربية القديمة.


وتبدو محطات المخاض عند ممدوح عدوان ذات منطلق مشترك هو بكل أسف واعتبار، منطلق انكسار 1967، فليس مصادفة إذا أن ينشر في ذلك العام مسرحية "المخاض" ومجموعة شعر "الظل الأخضر"، ثم ينهمر هادراً صاعقاً ثابتاً في استنفاره صابراً في مواقعه بل في متاريس ممانعته ومراهناته على الآتي الأجمل.


سنة 1967، أطلق ممدوح عدوان سهام الشعر والمسرح من جعبة واحدة:

"القلب العربي، المنكسر، المقاوم، الممانع والباحث عن ولادة أخرى".


بعد "الظل الأخضر" الذي يمحو بالكلمات الحلوة المحمسة

آثار العدوان الإسرائيلي على الأرض والشعب ينطلق ممدوح عدوان متفائلا واثقا من عروبة أو أمة لا تقهر، لا انهزمت آنا بعد آن.
سنة 1974، بعدما أدت الحروب المتتالية 56، 67، 1973، إلى انقلاب في النفسية القتالية العربية، وضع الشاعر مجموعته الثانية "الدماء تدق النوافذ" و "أقبل الزمن المستحيل".


سنة 1977 يذهب إلى بيان شعري رفيع "أمي تطارد قاتلها" و "يألفونك فانفر" ويندر أن نجد شاعراً سواه، ينشر في العام الواحد مجموعتين من الشعر، ومسرحية، وكأنه بحر يفيض بذاته على حبر جمره وعمره.


سنة 1980 يتقدم من العام إلى الخاص، ومن حدود القضايا العربية القومية إلى لب القضية الفلسطينية "لو كنت فلسطينياً" معلنا رغبته في هوية المظلوم وفي الانتماء أو الاستناد لمقاومته المتمادية بالأجساد والأشجار وبالرصاص والحجارة.


ويستحضر في الزمن المستحيل تلك الصور الإمبراطورية القديمة التي تدعي أن "كل الدروب تؤدي إلى روما" ليعلن سنة 1990 "لا دروب إلى روما".


سنة 1999 فاجأنا الشاعر المقاوم ممدوح عدوان بقصيدته الجديدة الأخيرة بعنوان

"طيران نحو الجنون" "الصادرة عن شركة رياض نجيب الريس - بيروت".


عضو جمعية الشعر



مؤلفاته

.المخاض- مسرحية شعرية- دمشق 1967

.الظل الأخضر -شعر- دمشق 1967

.الأبتر -قصة- دمشق 1970

.تلويحة الأيدي المتعبة -شعر- دمشق 1970

.محاكمة الرجل الذي لم يحارب -مسرحية- بغداد 1970

.الدماء تدق النوافذ -شعر- بيروت 1974

.أقبل الزمن المستحيل -شعر- 1974

.أمي تطارد قاتلها -شعر- بيروت 1977

.يألفونك فانفر -شعر- دمشق 1977

.ليل العبيد- مسرحية - دمشق 1977

هملت يستيفظ متأخراً- مسرحية- دمشق 1977

-زنوبيا تندحر عداً- مسرحية

-لو كنت فلسطينياً- شعر

.مذكرات كازنتزاكي -ترجمة -جزآن- بيروت 1980-1983

.حكي السرايا والقناع - مسرحيتان- دمشق 1992- اتحاد الكتاب العرب

رحل مودعاً أرض الفناء الأربعاء 22/ 12/ 2004، ليبقى أثره نبراساً مميزاً بالعطاء في قاموس الأدب العربي.




القصة السورية
avatar
reem
مدير أعمال رئيس مجلس الاداره
مدير أعمال رئيس مجلس الاداره

عدد الرسائل : 414
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 01/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى